Advert Test

لهذا السبب.. خلق الله الحور العين بالجنة

آخر تحديث : الأحد 4 فبراير 2018 - 12:04 مساءً

بعد أن خلق الله الجنّة والنّار هيَّأهُما لأهلهما، فجعل لأهل الجنّة من النّعيم ما لا عين رأت ولا أذُن سمعت ولا خطر على بشر من قبل، وكان من ذلك النَّعيم أن أنشأ لأهل الجنّة أزواجاً من الحور العين أعطاهنّ أجمل الصِّفات.

قال تعالى: (وَحُورٌ عِينٌ * كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ * جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا تَأْثِيمًا * إِلَّا قِيلًا سَلَامًا سَلَامًا * وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ * فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ * وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ * وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ * وَمَاءٍ مَّسْكُوبٍ * وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ * لَّا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَةٍ * وَفُرُشٍ مَّرْفُوعَةٍ * إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاءً * فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا * عُرُبًا أَتْرَابًا * لِّأَصْحَابِ الْيَمِينِ).

وقد جاء في الحديث الذي رواه البخاري، أنّ النّبي عليه الصّلاة والسّلام قال: (إِنَّ أَوَّلَ زُمْرَةٍ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ عَلَى صُورَةِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ عَلَى أَشَدِّ كَوْكَبٍ دُرِّىٍّ فِى السَّمَاءِ إِضَاءَةً، لاَ يَبُولُونَ وَلاَ يَتَغَوَّطُونَ وَلاَ يَتْفِلُونَ وَلاَ يَمْتَخِطُونَ، أَمْشَاطُهُمُ الذَّهَبُ، وَرَشْحُهُمُ الْمِسْكُ، وَمَجَامِرُهُمُ الأَلُوَّةُ الأَنْجُوجُ عُودُ الطِّيبِ، وَأَزْوَاجُهُمُ الْحُورُ الْعِينُ، عَلَى خَلْقِ رَجُلٍ وَاحِدٍ عَلَى صُورَةِ أَبِيهِمْ آدَمَ، سِتُّونَ ذِرَاعاً فِى السَّمَاءِ).

فقد أشارت النّصوص السّابقة إلى أنَّ سبب وجود الجنّة وكل ما فيها من رفاهيّات ومُغرَياتٌ إنّما خُلِقت لتكون نعيماً للمُؤمنين من عباد الله الصّالحين، وجزاءً لهم على ما قدَّموا في الحياة الدّنيا، وعلى صبرهم على عن المُحرّمات، والتزامهم بأوامر الله سبحانه وتعالى، وانتهائهم عمّا نهى..

وقد جاء في تفسير قوله تعالى: (وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ).

وما فيه من ذكر كيفيّة دخول أهل الجنّة لها كما جاء في الحديث الذي يرويه أمير المُؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه الذي يُبرز وظيفة الحور العين التي خُلقنَ من أجلها، فإنّ الآية سالفة الذّكر وهذا الحديث يُثبت أنَهُنّ خُلِقنَ لكي يكُنَّ نعيماً للمؤمنين الصّالحين، وذلك جزاءً لهم بما كانوا يعملون في الدّنيا من أبواب الخير.

موضع الشّاهد من حديثه -رضي الله عنه- قوله: (فتتلقّاهم الولدان المُخلّدون يطيفون بهم كما تُطيف ولدان أهل الدّنيا بالحميم إذا جاء من الغيبة، يقولون: أبشر أعدّ الله لك كذا، وأعدّ لك كذا، فينطلق أحدهم إلى زوجته فيُبشّرها به، فيقول: قَدِم فلان باسمه الذي كان يُسمّى به في الدّنيا.

وقال: فيستخفّها الفرح حتّى تقوم على أسكفة بابها، وتقول: أنت رأيته، أنت رأيته؟ قال: فيقول: نعم، قال: فيجيء حتّى يأتي منزله، فإذا أصوله من جندل اللّؤلؤ من بين أصفر وأحمر وأخضر، قال: فيدخل فإذا الأكواب موضوعة، والنّمارق مصفوفة، والزَرابيّ مبثوثة قال: ثمّ يدخل إلى زوجته من الحور العين، فلولا أنّ الله أعدّها له لالتمع بصره من نورها وحُسنها، قال: فاتكأ عند ذلك ويقول: (الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كُنّا لنهتدي لولا أن هدانا الله)، قال: فتناديهم الملائكة: (أن تِلكُم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون).

2018-02-04 2018-02-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

أكادير 24
«بنات تيزنيت»،