هذا جديد “المسخوطة” التي طردت أمها وشقيقها من البيت لتحوله إلى وكر للدعارة

آخر تحديث : السبت 13 يناير 2018 - 12:18 مساءً

أدانت المحكمة الابتدائية بصفرو ، الفتاة المتهمة بتعنيف والدتها وعزلها رفقة شقيقها الاصغر في غرفة انفرادية في البيت ومنعها من الولوج الى المرحاض، قبل أن تجبرها على مغادرة المنزل، بستة أشهر سجنا نافذا.

وكانت الام المعنفة، قد تحولت رفقة ابنها الذي لا يتجاوز عمره 14 سنة الى متشردة، تبيت في الخلاء.

وأوضحت يومية “الأخبار” في عددها لنهاية الأسبوع، أن الأم المشتكية “ك.ب” والتي ناصرتها فعاليات حقوقية بالمدينة، تواصل اتهام ابنتها بالنصب والاحتيال في قضية توثيق المنزل الذي اقتنته بعرق جبينها وفق ما تقوله، وتحويله الى “وكر للدعارة” امام اعين والدتها وشقيقها، وتتمسك بحقها في استرجاع المنزل ليصير في اسمها حيث ادلت بوثائق تؤكد ان المنزل الذي اقتنته بحي الرفايف كان بفضل الاموال التي جمعتها حينما كانت تشتغل بليبيا قبل سنوات فاقت 20 سنة.

وكانت الشرطة القضائية بصفرو قد استمعت في بداية دجنبر المنصرم الى الفتاة المتهمة قبل أن تقرر النيابة متابعتها في حالة سراح، بالرغم من محاولات الصلح والبر بوالدتها وبشقيقها، لكن كل المساعي باءت بالفشل، نتيجة اصرار الفتاة “العاقة” على فتح باب العودة لوالدتها وشقيقها الى البيت.

المصدر نفسه، ذكر أن متابعة الفتاة في حالة اعتقال واحالتها على السجن المحلي بصفرو ، بعد ان حكت الام المطرودة تفاصيل معاناتها في الشارع رفقة ابنها وما تعرضت له من مشاكل ومضايقات، وقد تكفل محامون وفعاليات حقوقية بالدفاع عن الام والابن الصغير طلبا للإنصاف وإعادتها الى منزلها.

2018-01-13 2018-01-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

أكادير 24
«بنات تيزنيت»،