المشكلة ليست مع الأطفال بل مع أولياء الأمور اللدين لا يحترمون وطنهم ويرون أولادهم على أفكار اللتطرف والعصبية