هذا ما تقرر في حق “الإمام” الذي حول المسجد إلى وكر للدعارة بعد حجز قنينة ” شيشا” وحبوب ” الفياغرا” ومشروبات كحولية.

أكادير24

 

يواجه “إمام” مسجد بمنطقة بوزمور جماعة الكاوكي بإقليم الصويرة، تهما ثقيلة وخطيرة تتعلق بالاتجار في البشر واستدراج النساء لممارسة البغاء والتقاط صور ومقاطع إباحية والتحريض على الفساد وممارسته وتدنيس حرمة المسجد. حيث تمت متابعته في حالة إعتقال رغم تنازل زوجته.

 

من جهة أخرى، قررت النيابة العامة متابعة عشيقته المطلقة التي تم إيداعها السجن هي الأخرى بتهمة الفساد، بعد أن أسقط عنها تنازل زوجة الفقيه المتابعة بتهمة المشاركة في الخيانة الزوجية، ومتابعة شخص ثالث كان يشارك ” الإمام” أفعاله الاجرامية.

 

وحسب تفاصيل القضية فإن الفقيه الموقوف كان قد إشتغل قرابة عقد من الزمن، بهذا المسجد ولم تكن تظهر عليه أي أفعال أو أقوال يمكن أن تزرع بذرة الشك في نفوس السكان، لكن نهاية الاسبوع الماضي، كانت آخر حلقة من مسلسل النفاق التي سينكشف فيها ” الامام” بعدما داهمت مصالح الدرك منزله الوظيفي، وحجزت لديه قنينة ” شيشا” وحبوب ” فياغرا” ومشروبات كحولية.

 

وبعد اخضاع هاتفه للخبرة التقنية، تم اكتشاف عدد من الصور الإباحية له وعشيقته، ليتم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة، إلى حين تقظيمه أمام أنظار وكيل الملك الذي قرر متابعته بالتهم السالفة الذكر رفقة عشيقته.

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: