معطيات جديدة عن الحالة المشتبه في إصابتها بكورونا بأكادير.

أكادير24
بعد الضجة الكبيرة التي عرفتها مدينة أكادير بعد نشر خبر إحتمال إصابة سيدة بأكادير بفيروس كورونا عبر مواقع التواصل الاجتماعي و بعض المواقع الاخبارية، تبين أن الحالة عادية ولا علاقة لها بالفيروس المذكور.

وكانت بعض المصادر، قد ذكرت بأن المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، عرف حالة من الاستنفار ليلة اليوم الاربعاء 4 مارس 2020، على خلفية معاينة سيدة قادمة من إيطاليا نقلت إلى المستشفى بعدما كانت تعاني من ارتفاع حاد في درجة حرارة جسمها، وهو ما جعل المصالح الطبية في حالة من الخوف خشية احتمال اصابتها بمرض “كوفيد-19”.

وفي هذا الصدد، أكدت مصادر مطلعة لأكادير24، أن الأمر لا يمت للواقع بصلة. بحيث أن السيدة مصابة بأعراض الزكام الحاد، وأن التحاليل المخبرية التي أجريت لها بمدينة الدار البيضاء كانت سلبية. علما بأن الجهات المختصة قامت بجميع الإحتياطات للازمة في مثل هذه الحالات.

من جهة أخرى، وتنويرا للرأي العام المحلي بالمدينة، فإن السلطات المختصة بمدينة أكادير تتابع الوضع عن كثب، ولا وجود لأي إصابات جديدة لحد الآن، ماعدى ما تم الإعلان عنه سابقا في بلاغات وزارة الصحة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: