في جديد قضية المرأة الحديدية بأكَادير..”دفاع المتهمة يطالب بتطبيق القانون واستدعاء أسماء وازنة لهم علاقة وطيدة بهذا الملف الشائك”.

أكادير24 | Agadir24

في جلسة يوم الأربعاء المنصرم،طالب دفاع المتهمة المرأة الحديدية”حبيبة زيلي” المعتقلة احتياطا بسجن أيت ملول لمدة 14 شهرا،والمتهمة من قبل مشغلها الثري بخيانة الأمانة،بتطبيق المسطرة المعمول بها قانونيا،واستدعاء أسماء وزانة منهم مسؤولون كبار،وشخصيات نافذة لها علاقة وطيدة بهذا الملف الشائك.

وعرفت الجلسة مشاحنات حادة خاصة أن دفاع المتهمة صعد من مطالبه التي كانت تجابه معظمها بالرفض،مما جعله يقدم شكايات عديدة إلى مسؤولين قضائيين بمحكمة النقض وبمحكمة الإستئناف بأكَادير،لعدم الإستجابة لعدة طلبات تقدمت بها المتهمة من أبرزها تمتيعها بالسراح المؤقت مع تقديم كافة الضمانات القانونية والتزامها بالحضور أمام المحكمة لكن هذه الطلبات جوبهت دائما بالرفض.

وما دفع الدفاع يصعد من شكاياته هو أن موكلته دخلت منذ 60 يوما في إضراب مفتوح عن الطعام مما نتج عنه تدهور في حالتها الصحية بحيث تم نقلها عدة مرات إلى المستشفى،زيادة على منعها من داخل السجن من الإتصال بأبنائها،بالرغم من كونها قامت بتوجيه رسالة مكتوبة إلى الوكيل العام لدى استئنافية أكادير تطالب فيه بلقاء أبنائها لكي تراهم للمرة الأخيرة بعد تدهور صحتها.

ومن جهة أخرى صرح ابنها(عادل المزوق)لوسائل الإعلام الإلكترونية في تسجيل صوتي(بالصوت والصورة)أن والدته أخبرت الوكيل العام باستعدادها التوقف عن الإضراب شريطة تطبيق القانون واستدعاء بعض الأسماء التي سبق أن أدلت بأسمائهم لنائب الوكيل العام عندما زارها في السجن وقام بتدوين كافة الأسماء التي طالبت بحضورها لكي تواجهها بعدة حقائق خطيرة أمام القضاء في جلسات المحاكمة.

عبداللطيف الكامل

تعليقات
Loading...