غضب عارم بعد فبركة فيديو يعود لأحداث شغب بالعيون و ترويجه بشكل مضلل، والأمن يفتح التحقيق.

أكادير24
أعرب عدد من رواد الفضاء الأزرق، و المواطنين عن غضبهم العارم و استنكارهم الشديد لترويج فيديو يعود لأحداث شغب بالعيون و ترويجه بشكل مضلل، و ندد هؤلاء بمثل هذه الأعمال الغير اللائقة، و لتي تروم نشر حقائق مزيفة و تضليل الرأي العام و التشويش عليه، خصوصا في هذا الظرف الحساس الذي تجتازه البلاد بسبب فيروس كورونا المستجد، و طالب هؤلاء الغاضبون الكف عن مثل هذه السلوكات المشينة، مطالبين السلطات المسؤولة بالتدخل لوضع حد لمثل هذا العبث الذي لا يليق بالبلاد و العباد.
في ذات السياق، أعلنت ولاية أمن طنجة في بلاغ لها، عن فتح بحث للوصول إلى الأشخاص الضالعين في فبركة الفيديو الذي يعود لأحداث شغب بالعيون ونسبه بشكل مضلل إلى وقائع جرت بطنجة، بعد أن رصدت تداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي لمقاطع شريط فيديو قديم لمدينة أخرى و يتم ترويجها بشكل كاذب ومضلل على أن وقائعه جرت بمدينة طنجة ليلة أمس، في حين أنها قديمة وتعود لأحداث الشغب التي تم تسجيلها بمدينة العيون عقب فوز الجزائر بكأس أمم إفريقيا لكرة القدم.
ونفت ولاية أمن طنجة نفيا قاطعا عدم صحة شريط الفيديو المذكور.

l

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: