عمالة إنزكان أيت ملول تعزز بمشاريع البنية التحتية الطرقية في إطار التشبيك بين مدن أكادير الكبير .

أكادير24 | Agadir24

عمالة إنزكان أيت ملول تعزز بمشاريع البنية التحتية الطرقية في إطار التشبيك بين مدن أكادير الكبير .

يكتسي برنامج تهيئة البنية التحتية الطرقية بعمالة إنزكان أيت ملول أهمية بالغة لدى السلطات العمومية و لدى ساكنة المنطقة،  إذ أن من شأنه تحسين مؤشرات السلامة الطرقية وتسهيل انسيابية النقل المدني والتجاري عبر تراب عمالة إنزكان ايت ملول، وكذا تجويد مستوى الخدمات المقدمة لمستعملي الطرق.

في هذا الإطار ، تم توقيع اتفاقية شراكة بين كل من وزارة الداخلية، ووزارة الاقتصاد و المالية، ووزارة التجهيز والنقل و اللوجيستيك والماء، ومجلس جهة سوس ماسة، ومجلس عمالة إنزكان ايت ملول، وجماعات كل من إنزكان و القليعة و التمسية، لإنجاز مجموعة من المشاريع المتعلقة بالبنية التحتية الطرقية بعمالة إنزكان ايت ملول، وذلك في إطار التشبيك بين مدن أكادير الكبير لتحقيق مزيد من التنمية السوسيو-اقتصادية.

وتهم الشراكة الموقعة بين الأطراف السالفة الذكر إنجاز الدراسات و الأشغال المتعلقة بتهيئة الطريق الوطنية رقم 10 ( الإقليمية 1714 سابقا) بين أيت ملول ومطار المسيرة، و بناء ممر تحتي على شكل نفق مفتوح  على مستوى الطريق الوطنية رقم 1 بأيت ملول، و بناء ممرين علويين على الطريق الوطنية رقم 10 قرب سوق الثلاثاء بإنزكان و أخرى بالطريق الوطنية رقم 1 قرب حي تمرسيط بأيت ملول، و بناء قنطرة على وادي سوس، إضافة إلى بناء طريق مداري لمركز القليعة على طول 7 كلم، و تهيئة الطريق الجهوية 114 بجماعة التمسية و أشغال أخرى متعلقة بتقوية وتهيئة الطرق على مستوى العمالة.

وقدرت التكلفة الإجمالية لبرنامج تهيئة وتقوية البنية التحتية الطرقية بعمالة إنزكان ايت ملول ب 42530 مليون درهم، في حين تمتد فترة إنجاز المشاريع من 2020 إلى 2023، تلتزم خلالها وزارة التجهيز والنقل و اللوجيستيك و الماء بإنجاز الدراسات التقنية لجميع المشاريع، إلى جانب إعداد دفاتر التحملات لإنجاز الأشغال و المساهمة في تمويل المشاريع و تتبع واستلام الأشغال و إعداد تقارير بخصوصها، بينما يشرف باقي الشركاء على توفير حصتهم من التركيبة المالية لإنجاز الأشغال، و اقتناء الأراضي اللازمة لذلك من طرف الجماعات المعنية مع توفير الوثائق و التراخيص اللازمة لإنزال البرنامج على أرض الواقع.

هذا، و ستحدث لجنة إقليمية يترأسها عامل عمالة إنزكان أيت ملول للإشراف على تتبع سير البرنامج، بمعية ممثلين عن جميع الشركاء في المشاريع للوقوف ميدانيا على الأشغال والسهر على احترام الآجال المحددة لها و اقتراح حلول للعقبات التي يمكن أن تعتري البرنامج خلال فترة إنجازه.

يذكر أن مشاريع البنية التحتية الطرقية بعمالة إنزكان أيت ملول تأتي استجابة للتوجيهات الملكية السامية الهادفة إلى الارتقاء بالأنسجة الحضرية لمدن المملكة بشكل يرقى إلى مستوى تطلعات ساكنتها، إلى جانب مساعي السلطات العمومية بجهة سوس ماسة إلى تفعيل السياسة الحكومية المتعلقة ببرنامج التنمية المندمجة  الهادفة إلى ضمان نمو منسجم ومتناسق للمدن والمراكز الحضرية التي تعرف تطورا سريعا وخصاصا على مستوى ملائمة البنيات التحتية لتطور الحركية والتنقلات.

تعليقات
Loading...