سلالة كورونا المكتشفة في بريطانيا تنتج طفرة جديدة أكثر خطورة من الأولى.

أكادير24 | Agadir24

كشف موقع نوفوستي التابع لوكالة الأنباء الروسية عن رصد طفرة جديدة من فيروس كورونا المستجد، في بريطانيا، ناتجة عن السلالة التي اكتشفت في ذات البلد منذ حوالي شهرين.

وأكدت هذا الخبر هيئة الصحة العامة في بريطانيا، موردة أن هذه السلالة الجديدة بدورها أكثر قدرة على الانتشار من السلالات الأخرى، الأمر الذي دفع بلدانا جديدة إلى إغلاق حدودها مع المملكة المتحدة.

هذا، وقامت بريطانيا بدورها بإغلاق حدودها مع كل من دول أمريكا اللاتينية والبرتغال وعدد من البلدان الإفريقية التي اكتشفت فيها طفرات جديدة من فيروس كورونا المستجد.

يذكر أن البحوث التي أجرتها هيئة الصحة العامة في بريطانيا حول الطفرة المعروفة باسم E484K والتي سبق أن تم العثور عليها في السلالتين “الجنوب إفريقية” و”البرازيلية”، أكدت أن هذه الطفرة أكثر صمودا أمام استجابة الجسم المناعية، فضلا عن تقليلها من فعالية بعض اللقاحات المضادة لكورونا.

وتكمن خطورة هذا الوضع حسب خبراء الهيئة في أنه قد يستوجب إعادة النظر في العديد من اللقاحات، حيث لن يزول خطر الإصابة بهذه السلالات لدى الملقحين أو الذين تعافوا من سلالات أخرى من فيروس كورونا المستجد.

تعليقات
Loading...