سكينة شواظ..ابنة أكادير ممثلة المغرب في نهائي مسابقة ملكة جمال العالم.. من تكون ؟ (+صور)

أكادير24 | Agadir24

سكينة شواظ..ابنة أكادير ممثلة المغرب في نهائي مسابقة ملكة جمال العالم.. من تكون ؟

سكينة شواظ، شابة مغربية تنحدر من مدينة أكادير، استطاعت أن ترتقي باسمها لتكون ضمن 50 مرشحة يشاركن في مسابقة ملكة جمال العالم، المرتقب تنظيمها في تنزانيا شهر دجنبر المقبل.

أكادير 24 أجرت حوارا مع سكينة شواظ، حول طفولتها، بداياتها، ودخولها عالم الأزياء والجمال، و فيما يلي نص الحوار :

من تكون سكينة شواظ ؟

سكينة شواظ، شابة مغربية، ولدت في أكادير وأصولي من إيمي نتانوت، عمري 20 سنة، وأدرس التمريض، كما أنني أتحدث اللغات العربية والأمازيغية والفرنسية والإنجليزية والكورية.

شاركت السنة الماضية في مسابقة ملكة جمال إفريقيا المنظمة في نيجيريا، ومثلت المغرب من بين 20 بلدا إفريقيا، وهذه السنة أخوض غمار مسابقة ملكة جمال العالم “Miss Jungle Internationale” .

حدثينا عن طفولتك، وعن بداياتك في مجال الأزياء والجمال ؟

قضيت طفولتي في مدينة بيوكرى، كان من الصعب على أي كان أن يمارس هواياته في مدينة صغيرة كتلك.

في سن الـ 15، اقتحمت  مجال عرض الأزياء في أكادير، لكنني اضطررت للتوقف عن ذلك مدة عامين، كوني تعرضت لحادث أليم، لكنني استجمعت قوتي من جديد وعدت للمجال، رغم بعض الحروق التي تسبب لي فيها الحادث.

أول مسابقة شاركت فيها في المغرب كانت مسابقة ملكة جمال المغرب للإلهام، واستطعت نيل لقب الوصيفة الأولى.

حدثينا عن مشاركتك في مسابقة ملكة جمال العالم، والهدف منها؟

بعد المشاركة في مسابقة ملكة جمال إفريقيا، استطعت التأهل للنهائي في نيجيريا، وكنت أصغر مشاركة تتأهل ضمن خمس دول لمسابقة جمال عالمية، هي ملكة جمال العالم التي ستقام في تنزانيا بعد حوالي شهر من الآن.

هدفي من خوض غمار هذه المسابقة هو تغيير معايير الجمال المتعارف عليها هنا في المغرب، لأن الجمال هو جمال القلب والأخلاق قبل كل شيء، وملكة الجمال يجب أن تكون ذات تفكير راقي وتتصرف بشكل جيد، لا أن تتمتع فقط بمظهر جميل.

وإلى جانب ذلك، أنا أطمح لمساعدة الفتيات اللواتي يقطن في مدن صغرى كبيوكرى التي ترعرعت فيها، لأنني كنت أظن أني لن أستطيع أبدا تحقيق أحلامي.

من هو سندك في الحياة ؟

والداي، خصوصا أمي، هما أكبر سند لي في الحياة، لقد كانا يشجعانني دائما، كما أنهما دائما يقدمان لي كل الدعم المادي والمعنوي.

ما هو شعورك وأنت على أهبة تمثيل المغرب في مسابقة عالمية ؟

أشعر بالفخر لأنني سأحمل راية المغرب بين أكثر من 50 دولة لأول مرة في مسابقة عالمية، أتمنى أن أمثل الثقافة المغربية الأمازيغية أحسن تمثيل.

 

 

 

تعليقات
Loading...