خطير:اتهامات قوية لمسؤولين بارزين بتلقي رشاوى بملايين الدولارات لتطوير مركز وسط مستشفى معروف بأكادير.

أكادير24

تفجرت فضيحة من العيار الثقيل إصدور اتهامات قوية لمسؤولين بارزين بتلقي رشاوى بملايين الدولارات لتطوير مركز وسط مستشفى معروف بأكادير و مستشفيات اخرى.

و قالت وزارة العدل الأمريكية إن شركة فيرزينيونس للرعاية الطبية، التي تتخذ ألمانيا مقراً رئيساً لها، وافقت على دفع حوالي 231 مليون دولار كتسوية للاتهامات التي وُجهت إليها بتقديم رشاوى لمسؤولي وزارات الصحة والحكومات في عدد من الدول، ومن بينها المغرب.

وأوردت الوزارة، في بلاغ لها، أن الشركة أقرت ضمن تسوية أنها دفعت رشاوى لمسؤولين في دول منها أنغولا والمملكة العربية السعودية والمغرب.

فيما يتعلق بالمغرب، أورد التقرير أنه من عام 2006 إلى حدود 2010 تورط كبير موظفي الشركة ومدير مبيعاتها في دفع رشوة لمسؤول مغربي ضمن “كبار الأطباء المتخصصين في أمراض الكلي” بمستشفيين عسكريين تابعين للدولة، وذلك بهدف توقيع “عقود وصفقات” مع المستشفى لتزويده بالمنتجات الطبية، وللحصول على المزيد من العقود، يقول التقرير، عمد الجانبان إلى إبرام اتفاقية تسويقية “مزورة” مع المسؤول المغربي، ويتعلق الأمر بالمستشفى العسكري لمدينة أكادير، حيث دفعت له الشركة الألمانية، وفق التقرير، عمولة بنسبة 10 في المائة على عقد مع مستشفى أكادير العسكري مع دفع النصف في عام 2007 وبعد ذلك 12.5 في المائة سنويا. كما وافقوا على دفع رشاوى له على مشاريع مستقبلية في المغرب بما في ذلك مستشفى الرباط العسكري.

ووفقا لذات التقرير، فإنه من أجل دفع 123000 دولار نقدًا للمسؤول المغربي، ابتكروا مخططًا دفعوا فيه مكافأة وهمية لمدير إحدى فروع الشركة من غرب إفريقيا في حساب مصرفي ألماني، ثم سافر مدير فرع الشركة إلى ألمانيا مع شقيق للمسؤول المغربي الذي سيأخذ النقود من المصرف الألماني، وهو ما ما حدث فعلا، حيث أخذ أخ المسؤول المغربي الأموال.
وأفاد التقرير الأمريكي، أنه بعد أقل من شهر واحد، أي في فبراير من عام 2007، أبرمت شركة FMC Morocco ومستشفى أكادير العسكري عقدًا لتوفير منتجات لمركز غسيل الكلى، من عام 2008 إلى مارس 2012 ، دفعت FMC للمسؤول المغربي مبلغًا إضافيًا قدره 111.000 دولار كان أيضًا يتم تحويلها عبر مدفوعات كمكافأة وهمية إلى مدير فرعي في FMC آخر. وكسب FMC أكثر من 2.3 مليون دولار من الإيرادات من مشروع مستشفى أكادير نتيجة لمخطط الرشوة.

وتحدث التقرير عن أن FMC دفعت أيضاً الرشاوى للمسؤول المغربي للحصول على عقد في 2009 في مستشفى الرباط العسكري، هذه المرة باستخدام عقد استشاري زائف مع وكيل مغربي مرتبط بالمسؤول المغربي. وفشلت شركة FMC في تحديد العديد من “الخطوط الحمراء”، بما في ذلك حقيقة أن العقد كان متأخراً والفواتير المزعومة والشيكات المعتمدة هي من وكيل مغربي تم التوقيع عليها من قبل شقيق للمسوؤل المغربي وليس المعني بالأمر، وبين عامي 2009 و 2010 ، دفعت FMC للوكيل حوالي 221000 دولار المعدة للمسؤول المغربي والمسجلة كنفقات التسويق.
وكشف المصدر ذاته، أنه في يناير 2014، قام بعض مديري FMC بتدمير السجلات وحذف الملفات من أجهزة الكمبيوتر، مشيرا إلى أن الشركة الألمانية استفادت بأكثر من 3 ملايين دولار نتيجة لمخططات “مشبوهة” في المغرب.
وتُعتبر شركة ” فيرزينيونس” الألمانية واحدة من الشركات العالمية المتخصصة في معدات غسيل الكلي، والتي تأسست عام 1462 ولها أزيد من 13 فرع في مختلف الدول بينهم المغرب حيث تأسس عام 1990 ومقره بالدار البيضاء.

وكالات..

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: