Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

خبراء الغذاء يحذرون من مجاعة “محتملة”.. ما هي أكثر المناطق التي ستتأثر بها وكيف يجب الاستعداد لها ؟

أكادير24 | Agadir24

 

تضرب أزمة جوع غير مسبوقة العديد من المناطق والبلدان حول العالم، إذ أدت عوامل مركبة تتألف من أزمة المناخ، والصراعات وكوفيد-19 إضافة إلى الهجوم الروسي على أوكرانيا، (أدت) إلى دق ناقوس الخطر من انتشار الجوع واستفحاله في صفوف البشر.

في هذا السياق، حذر برنامج الأغذية العالمي من أن عشرات الملايين من البشر، من أوروبا إلى آسيا، ومن إفريقيا إلى الشرق الأوسط، معرضون للمجاعة هذا العام.

ما هي المجاعة ؟

تعرف منظمة الأغذية والزراعة “فاو” التابعة للأمم المتحدة المجاعة بأنها “الحرمان الشديد من الطعام بدرجةٍ تصبح معها آثار الجوع، والموت، والفقر المدقع، والارتفاع الشديد في معدلات سوء التغذية الحاد واضحةً أو مرجحة”.

وأنشأت المنظمة أداةً لتتبع معدلات الجوع العالمية، وذلك استعانة ب “التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي”، والذي يعتمد على مقياسٍ تدريجي يبدأ من المرحلة الأولى (أمن غذائي بشكل عام) وينتهي بالمرحلة الخامسة (كارثة إنسانية أو مجاعة).

ومن أجل تصنيف بلد ما على أنه يعاني من الجوع أو المجاعة، فلا بد من أن تواجه 20% على الأقل من الأسر التي تعيش فيه نقصاً حاداً في الغذاء، وأن يعاني 30% على الأقل من الأطفال من سوء تغذية حاد، وأن يموت شخصان من كل 10 آلاف شخص يومياً نتيجة “الجوع المباشر أو المعاناة من سوء التغذية والأمراض”.

أما إذا لم يبلغ عدد الأسرة المعيشية التي تعاني من ظروف المجاعة المستوى المطلوب (20% من السكان)، أو لم تبلغ معدلات الوفاة المحلية نتيجة سوء التغذية الحد المطلوب لإعلان المجاعة، فسوف يتم تصنيف هذا البلد على أنه يعاني “كارثة إنسانية”، وهو المصطلح الذي يندرج إلى جانب المجاعة ضمن الدرجة الخامسة من التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي.

ما هي أكثر المناطق المهددة بالمجاعة؟

أفاد التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي بأنه لا توجد حالياً منطقةٌ تستوفي معايير تصنيف المجاعة من المرحلة الخامسة.

لكن في المقابل، لفت التصنيف إلى أن بعض الدول مثل إثيوبيا، والصومال، وجنوب السودان، واليمن، وأفغانستان لديها قطاعات من السكان تعاني من مستويات جوع كارثية من المرحلة الخامسة من التصنيف.

هذا، وقد واجه 352 ألف شخص يعيشون في شمال إثيوبيا مستويات متقدمة الجوع العام الماضي، في حين أن تفاصيل الوضع الراهن لم تتضح بسبب ضعف الوصول إلى المعلومات.

وأورد التصنيف في توقعاته للصومال بين شهري يونيو وشتنبر أن هناك فرصةً معقولة لظهور المجاعة داخل ثماني مناطق بالبلاد في حالة تلف المحاصيل على نطاق واسع، واستمرار ارتفاع أسعار الغذاء، وعدم زيادة المساعدات الإنسانية.

ما حجم الخسائر البشرية المحتملة في حال حدوث المجاعة ؟

أكدت منظمة الأغذية والزراعة “فاو” أنه من المستحيل التنبؤ برقمٍ محدد للخسائر البشرية المحتمل حدوثها في حال ضربت المجاعة بلدا ما.

وذكرت المنظمة أن مجاعة عام 1992 في الصومال قتلت نحو 220 ألف شخص، بينما أودت مجاعةٌ أخرى بين عامي 2010 و2012 بحياة نحو 260 ألف شخص نصفهم من الأطفال.

وفي مقابل ذلك، استغرقت آخر مجاعة أُعلِنَت رسمياً في جنوب السودان عام 2017 ثلاثة أشهر فقط، حيث كانت حصيلة الوفيات أقل بفضل الاستجابة الإنسانية والمساعدات المخصصة من طرف الدول والمنظمات.

ما شكل المجاعة القادمة؟

قال ديفيد بيسلي، مدير برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، في تصريحات صحفية : “ظننا أن الأمور لن تسوء أكثر.. لكن يبدو أن آثار الحرب الروسية الأوكرانية ستكون مدمرة”.

وحذّر بيسلي من وجود “خطرٍ حقيقي” من أن يؤدي التأثير المتموج لما يحدث في أوكرانيا إلى ارتفاع أرقام الجوع في العالم خلال الأشهر المقبلة ودفع بعض الدول إلى كوارث إنسانية نتيجةً لذلك.

ولفت ذات المتحدث إلى أن عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع- أو نقص التغذية المزمن- ارتفع إلى 828 مليون شخص العام الماضي، بزيادةٍ قدرها نحو 150 مليون شخص منذ تفشي جائحة كورونا، مشيرا إلى أن هذه الأرقام مرشحة للارتفاع بسبب الحرب الروسية الأوكرانية.

وشدد رئيس برنامج الأغذية العالمي أن المزيد من الناس في جميع أنحاء العالم أصبحوا معرّضين لخطر المجاعة، مشيرا إلى أن الوضع سيكون شديد الفداحة وكأنه “الجحيم على الأرض”، بحسب تعبيره.

من المسؤول عن هذه الأزمة ؟

تتبادل روسيا وأمريكا الاتهامات بشأن المسؤولية عن أزمة الغذاء التي يعاني منها العالم وتهدد الملايين بالجوع، ولكن الجميع يجمع على أن الهجوم الروسي على أوكرانيا قد أدى إلى ارتفاعات قياسية في أسعار الغذاء عالمياً، وبات شبح المجاعة يتهدد مئات الملايين من الناس حول العالم.

قد يعجبك ايضا
Loading...