تدابير احترازية خاصة يوم الاقتراع، وهذه هي الخطوات العملية أثناء التصويت في الانتخابات

 

اتخذت السلطات المعنية في مختلف المدن المغربية تدابير احترازية خاصة لمنع تفشي فيروس كورونا خلال العملية الانتخابية وضمان سلامة المواطنين والمواطنات.

محاربة الجائحة يعتبر أولوية

يعتبر منع تفشي فيروس كورونا المستجد أولوية لدى السلطات المغربية التي تسعى لمنع حدوث أي سيناريوهات لا تحمد عقباها، حتى في المحطات الفارقة التي يشهدها المجتمع المغربي، كالاستحقاقات الانتخابية التي تجرى هذا اليوم.

في هذا الصدد، تم توفير وسائل التعقيم بمختلف مراكز الاقتراع مع تزويد رئيس مكتب التصويت ونائبه بعدد مهم من الكمامات الواقية، من أجل منحها للمواطنين ممن لا يتوفرون عليها.

وإلى جانب ذلك، تم وضع علامات التشوير أمام وداخل مكاتب التصويت لضمان احترام شرط التباعد الاجتماعي واحترام مسافة الأمان بين المواطنين.

هذا، ووزعت على مراكز التصويت ملصقات تحسيسية، وذلك من أجل توعية المواطنين بضرورة الحفاظ على أمنهم وسلامتهم خلال أدائهم الواجب الوطني، وضمان مرور هذه المحطة الهامة في تاريخ المغرب دون تسجيل أي تراجع فيما يتعلق بمحاربة الوباء.

خطوات عملية خلال أداء الواجب الوطني

تعتبر انتخابات 2021 استثنائية، ذلك أن المواطنين سيصوتون على ممثليهم في مجلس النواب والجماعات والمقاطعات والجهات خلال يوم واحد، عكس ما كان عليه الأمر في الاستحقاقات السابقة.

وتتم عملية التصويت داخل معزل بوضع الناخب، حسب اختياره، في ورقة التصويت الفريدة الحاملة لطابع السلطة الإدارية المحلية، علامة تصويته في المكان المخصص للائحة الترشيح برسم الدائرة الانتخابية التشريعية المحلية، وعلامة تصويت في المكان المخصص للائحة الترشيح برسم الدائرة الانتخابية التشريعية الجهوية، وكذلك الأمر بالنسبة للتصويت على أعضاء المجالس الجماعية والجهوية.

ووفقا لما أوردته وزارة الداخلية، فإن كل ناخب من ذوي الاحتياجات الخاصة، لا يستطيع وضع علامة تصويته على ورقة التصويت، أو إدخال هذه الورقة في صندوق الاقتراع، يمكنه أن يستعين بناخب من اختياره، شريطة أن يكون متوفرا على البطاقة الوطنية للتعريف.

وفي مقابل ذلك، شددت الداخلية على بوابتها الإلكترونية الخاصة بالانتخابات على أنه لا يجوز لأي ناخب أن يقدم المساعدة لأكثر من شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتجدر الإشارة إلى أن أوراق اختيار المرشحين تحمل علامة مميزة بيضاء مع الرموز بالنسبة للانتخابات التشريعية، في حين تحمل الأوراق الخاصة بالانتخابات الجماعية والجهوية خطا رماديا.

ويعتبر أي خروج عن خط إطار “رمز الحزب” فعلا موجبا لإلغاء صوت المواطن وعدم احتسابه.

أنظار العالم تتجه نحو المغرب

ستتم مراقبة الاستحقاقات الانتخابية في المغرب من طرف مجموعة من المنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية، حيث قامت اللجنة الخاصة لاعتماد ملاحظي الانتخابات باعتماد أكثر من 4500 ملاحظة وملاحظ يمثلون 44 منظمة غير حكومية وطنية.

وإلى جانب ذلك، تم اعتماد 19 منظمة وهيئة دولية، يمثلها أكثر من 100 ملاحظ وملاحظة، بحيث سيوزع هؤلاء الملاحظون (ات)-على مختلف جهات المملكة.

يذكر أن مراكز الاقتراع فتحت أبوابها في ربوع التراب الوطني ابتداء من الساعة الثامنة صباحا لاستقبال المواطنين الراغبين في التصويت إلى حدود الساعة السابعة مساء.

ويشار أيضا إلى أنه من الواجب توفر الناخبين على البطاقة الوطنية، كما يمكن لهم إرسال رقم بطاقتهم الوطنية إلى الرقم 2727، الذي وضعته وزارة الداخلية للارشاد ولمعرفة كل مواطن مركز التصويت الخاص به.

تعليقات
Loading...