الحرب على الإجرام يتواصل بأكادير وسط استحسان المواطنين.

أكادير24 

يتواصل الحرب على الإجرام بأكادير ، حيث تم توقيف جانحين و مطلوبين جدد للعدالة، كما تم وضع حد لنشاط عدد من المجرمين خصوصا أولئك الذين يوظفون الدراجات النارية في عملية سرقة الضحايا في الشوارع.

هذا، و تفاعل المواطنون بالمدينة مع الحملات الأمنية التي باشرتها المصالح الأمنية بشكل إيجابي كما صرح عدد من المواطنين ممن التقتهم أكادير24 ، و أجمعت أغلب التعليقات التي كتبها رواد الفضاء الأزرق على استحسان هذه الحملات التي أعادت الأنن و الطمأنينة لساكنة المدينة.

في هذا السياق، كتب أحد المعلقين قائلا:”على إثْرِ حملات التمشيط و المداهمات الأمنية بدأ المواطن الأكاديري يستشعر حالة من الطمأنينة و الأمن غير مسبوقة بعدما بتنا نعيش في غابة يحكمها المشرملون و مدمني الجريمة…لكن هل هذه الحملة التي عرفت إنزالا لأزيد من 300 عنصر أمني و أسطول مهم من السيارات و لوجيستيك- هل بإمكانها القضاء على الانفلات و تفشي الجريمة في مدينتنا عاصمة السياحة و الفلاحة و الصيد البحري…لا …لا يمكن الجزم بذلك..؟! فجميعنا مدعوون للتعبئة المجتمعية من أجل مزيد من التأطير و المقاربات الإدماجية الناجعة بمحاربة الهشاشة و أحزمة البؤس…بمزيد من الثقافة و مناهج التربية و بث الوطنية و تكريس حكامة و عدالة اجتماعية و اقتصادية يكون الطفل و الأسرة محورا لها…غير ذلك فهي حملات عابرة في مدينة شاردة بلا أفق…؟!”

وكتب معلق آخر قائلا :”بفضلكم بعد الله إستعادت أكادير عافيتها وعاد إليها مجدها وامنها وعادت الأيام الجميلة والزمن الجميل َ. لاإجرام ولا مجرمين تحية إجلال واكبار لرجال الحموشي.”

تعليقات
Loading...