البنية التحتية بأكادير تتعزز بمركز التحكم الجهوي لسلامة الملاحة الجوية

على إثر تدشين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله للمحطة الجوية الجديدة لمطار محمد الخامس، حيث قدمت لجلالته المشاريع المطارية المستكملة ومن ضمنها المركز الجهوي الثاني لسلامة الملاحة الجوية بأكادير.

واحتضن هذا المركز يوم الجمعة 25 يناير 2019 حفل الإفتتاح الرسمي بحضور السيد المدير العام للمكتب الوطني للمطارات ووالي صاحب الجلالة على جهة سوس ماسة وعامل عمالة أكادير إداوتنان و ممثلي مختلف المصالح المدنية والعسكرية، حيث تفقد الوفد الرسمي القاعة التقنية لمراقبة سلامة الملاحة الجوية وقاعة المحاكي للتكوين في مراقبة سلامة الملاحة الجوية وقاعة خدمة البحث والإنقاذ في مجال الطيران المدني

يغطي مركز المراقبة الجهوية الجديد لسلامة الملاحة الجوية بأكادير مساحة إجمالية قدرها 3 هكتار بالقرب من مطار أكادير المسيرة.

هذا المركز الجديد للرقابة ، بالإضافة إلى مركز الدار البيضاء ، الذي افتتحه جلالة الملك في 14 ديسمبر 2007 ، يسمح بتحقيق اللامركزية في خدمة مراقبة الحركة الجوية ، لزيادة سعة الاستقبال من الأجواء المغربية الجوية ويقلل من خطر الاضطراب في حالة عدم توفر المركز الجهوي للدار البيضاء.

وقد تم تجهيز هذه المؤسسة الجديدة ، التي قامت بتعبئة ميزانية قدرها 186.10 مليون درهم ، ببنى تحتية حديثة وأحدث جيل من المعدات التكنولوجية.
سجلت حركة النقل الجوي العالمية التي تمت مناولتها من قبل مركزي المراقبة الإقليميين في الدار البيضاء وأغادير زيادة بنسبة 5.1٪ في عام 2018 مقارنة بعام 2017.

وسجلت حركة النقل الجوي الإجمالية التي تمت مناولتها من قبل مركزي المراقبة الجهويين في الدار البيضاء وأكادير زيادة بنسبة 5.1٪ في عام 2018 مقارنة بعام 2017.

تعليقات
Loading...