اقتراب الشهر الفضيل يعيد إلى أذهان المغاربة أجواء رمضان 2020، وتساؤلات جمة بخصوص أداء ‘التراويح” في المساجد.

أكادير24 | Agadir24

أعاد اقتراب الشهر الفضيل إلى الأذهان أجواء شهر رمضان المنصرم، والتي كانت استثنائية بكل المقاييس، حيث تزامنت مع فرض حجر صحي شامل في المغرب، حُرِم بموجبه المسلمون من أداء صلواتهم بما فيها “التراويح” داخل المساجد.

في هذا السياق، تساءل العديد من المغاربة عما سيحل بهم شهر رمضان المقبل، وهل سيسمح لهم بأداء صلاة “التراويح” في المساجد، أم أن الشأن سيظل كما كان عليه في رمضان 2020، خاصة وأن المغرب لم يتغلب بعد على الوباء بشكل نهائي.

هذا، وكانت دول عربية إسلامية عدة، من بينها مصر، قد أعلنت عن أن صلاة “التراويح” الخاصة بشهر رمضان المقبل، ستقام في المساجد لمن أراد ذلك، شريطة احترام الإجراءات الاحترازية اللازمة للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

إلى ذلك، ينتظر المغاربة بدورهم أي قرار يصدر عن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بهذا الخصوص، خاصة وأن أداء صلاة الجمعة بدورها لم تُستأنف في المساجد سوى قبل أشهر قليلة، بعد إغلاق دام حوالي 7 شهور.

تعليقات
Loading...