إنزكان: هدم مسجد فجرا يدفع مواطنين للإحتجاج، و السلطات تشهر ورقة المنع في وجه الغاضبين.

دعت كل من جمعية الوحدة للتجار والمهنيين بالسوق القديم للمتلاشيات وجمعية التضامن للصناعة التقليدية بالسوق القديم للمتلاشيات وفرع النقابة الوطنية للتجار والمهنيين بالسوق القديم للمتلاشيات بإنزكان إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر المندوبية الإقليمية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بإنزكان، يومه الأربعاء، على خلفية ما اعتبرته الإحتجاج على هدم المسجد الموجود بالسوق القديم للمتلاشيات.

و استنكر بيان صادر عن الغاضبين، هدم هذا المسجد في فجر يوم الجمعة 21 يوليوز الماضي، بعد أن عمّر أزيد من 40 سنة، و ذلك بمباركة من مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية”، و بعد “تماطل رئيس المجلس الجماعي ونوابه من الوعود المقدمة من طرفهم بتخصيص مكان للصلاة وتزويد المصلين بالماء للوضوء، بعد ردم البئر الوحيدة بالمكان”.

بيد ان رد السلطات المحلية على بيان الوقفة لم يدم طويلا، حيث أصدرت قرارا بمنع الوقفة المذكورة، بداعي أن “تنظيم تلك الوقفة يخالف القوانين التي تضبط تنظيم الوقفات الاحتجاجية والمسيرات، خصوصا الظهير الشريف بمثابة قانون لتنظيم مجال الحريات العامة”، كما أن “تنظيم هذه الوقفة من شأنه الإخلال بالنظام والأمن العامّين”.

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: