أكادير : الطالب الذي تعرض لاعتداء جسدي خطير بأكادير ، يعيش في وضع صحي حرج، و الغموض يكتنف مصير المتهمين.

أكادير24

 

يرقد الطالب المصاب في حادث الجمعة الماضي و الذي ينحذر من زاكورة، بقسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير  في وضع صحي حرج.

وذكرت مصادر مقربة بأن الطالب الذي تعرض لاعتداء حين كان رفقة زميلة له، من طرف مجهولين، على مستوى الطريق محور شرق غرب بالقرب من الحي الجامعي بأكادير، سيخضع لعمليتين جراحيتين، على مستوى القدمين، مشيرة، بأنه يعاني من نزيف داخلي حاد.

هذا، و تضاربت الأنباء بخصوص الحادث، ففي الرواية الأولى ومباشرة بعد وقوع الحادث، أكد الطلبة المنحدرون من إقليم زاكورة بأن المتسبب في الحادثة، هم عناصر محسوبة على فصائل طلابية، و حملوا مسؤولية حماية أرواح الطلبة، للمسؤولين على الحرم الجامعي، مستنكرين في  بيان تنديدي نشر على موقع “اللجنة المركزية لطلبة إقليم زاكورة” بـ”الفايسبوك”، ما سموه استمرار  “الهجومات، التي يشنها محرضو العنف من داخل الساحات الجامعية، على طلبة إقليم زاكورة، و محاولة عرقلة نضالاتهم، من أجل حقوقهم العادلة و المشروعة، المتمثلة في التحصين العلمي بكل المواقع الجامعية”.

من جهتها، أكدت المصالح الأمنية بمدينة أكادير، أن مصالحها فتحت تحقيقا في الحادث، وتبين لها بعد التحريات الأولية، أن الأمر يتعلق باعتداء، ونفت أن يكون وراءه دوافع انتقامية بسبب انتماءات قبلية، وجددت تأكيدها على أن القانون سيأخد مجراه في القضية

و ذكر مصدر امني بأن ما ورد في بيان طلبة زاكورة التنديدي بخصوص ما سموه محاولة قتل الطالب (س.أ)  ليلة أمس الجمعة 20 دجنبر 2018 بالحي الجامعي بأكادير، لا أساس له من الصحة.

 و أكد المصدر ذاته، أن الأمر يتعلق بمحاولة تعرض الضحية للسرقة المقرونة بالضرب والجرح، على مستوى طريق شرق ـ غرب بحي الداخلة بأكادير، مضيفا، بأن إلتحريات التي تم إجراؤها بهذا الخصوص، خلصت إلى أن الاعتداء على الطالب المذكور كان عرضيا بهدف السرقة، و أوضح المصدر ذاته، أن مصالح الأمن تباشر تحرياتها وأبحاثها المثكفة من أجل توقيف جميع المشتبه في تورطهم في هذه القضية.

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: